Gal Moulane ڮال مولانا

الرؤية

كتب الرسول يوحنا هذا الكتاب المقدس في زمن صعب جدا. في هذا الزمن اضطهدت السلطات العامة المؤمنين بالمسيح بالعنف لكن الله تكلم لهم بواسطة كلمات هذا الكتاب المقدس لكي يعزي المؤمنين الذين يعانون من أعمال الشيطان الشريرة.

في هذا الكتاب قام سيدنا عيسى بالتكلم لمجموعات المؤمنين بواسطة سبع رسائل. ويقول إنه يعرف أعمالهم كلها سواء كانوا صالحة أم سيئة. هذه الحالة تنطبق على جميع البشر. الله يعرف كل شيء. يجب علينا أن نعرف أنه لا يوجد عمل مستور عن الله وهو لا ينسى أعمالنا. هذه الكلمات تعزينا عندما نعاني من أجل الله. ولكن قد تخيفنا نفس الكلمات هذه عندما نرتكب أعمالا شريرة.

يقول هذا الكتاب أيضا أن الله يعرف الأحداث الجارية في العالم. يعرف الله أعمال الشيطان التي يقدر على تضليل الناس بها. يظن الشيطان أنه يستطيع أن يتغلب على قوة الله لكنه كذب محض. الكلمات القوية المكتوبة في هذا الكتاب تتكلم عن انتصار الله. فسيقوم الشيطان بمحاربة الله والمؤمنين به فسيعذب القديسين كثيرا. لكنه في نهاية الأمر سيدمر الله الشيطان وحلفاءه ويلقي بهم إلى نار وكبريت جهنم حيث سيبقون إلى الأبد. ثم سيخطف الله شعبه ويدخلهم الجنة التي اسمها « القدس الجديدة » فسيجدون في هذا المكان الخلاص الذي لا يطاق. ويزول الموت وتزول الآلام. في هذا المكان لا يوجد إلا الحياة الوفيرة عند الله.

قد تكون قراءة هذا الكتاب صعبة بعض الشيء لأن الكتاب يستخدم كثيرا من الاستعارات والرموز فيستعصي فهم هذا الكتاب بعض الشيء. فعلى القارئ أن لا يطوّل قراءة الأجزاء الصعبة الفهم. فلنقرأ الكتاب بجميعه حتى نفهم التعليم العظيم الذي ينبثق منه. فليس أمرا صعبا لأن الكتاب يستعمل بعض الرموز البسيطة أيضا.

فليعطنا الله المعرفة عندما نقرأ هذا الكتاب. آمين.

اضغط على رمز أدناه لتستمع إلى فصل من الكتب المقدسة الإلهية.

اضغط على رمز أدناه لتنزيل فصل من الكتب المقدسة الإلهية.